الصحة

طرق علاج عرق النسا و أكثر من 3 أسباب للاصابة به

يعاني الكثير من آلام أسفل الظهر، و يمتد هذا الألم إلى احدى القدمين، و قد يحدث في كلتا القدمين، و تكون تلك الآلام تشبه الصدمة الكهربائية أو الحرقان الشديد، و يشعر الشخص بعدم الراحة و الألم الشديد، و لا يعرف أسباب هذا الألم، سنتعرف على أحد أسباب هذا الألم و هو عرق النسا.

قد يتبادر في أذهان الكثير أن مرض عرق النسا مرض خاص بالنساء فقط استنادا إلى اسمه، لكن في الحقيقة المرض يصاب به كلا الجنسين الرجال و النساء، و بأعراض واحدة لا تختلف من جنس للآخر.

مواضيع المقالة:

ماهو عرق النسا؟

أسباب الاصابة بعرق النسا.

أعراض عرق النسا.

عرق النسا عند النساء.

عرق النسا عند الحامل.

عرق النسا عند الرجال.

كيفية تشخيص عرق النسا.

العوامل التي تزيد من خطر الاصابة بعرق النسا.

مضاعفات عرق النسا.

طرق علاج عرق النسا.

كيفية الوقاية من عرق النسا.

 

علاج عرق النسا

ما هو عرق النسا؟

الحقيقة أن عرق النسا ليس مرضا يتم الاصابة به، و إنما هو عرض لمشكلة طبية أخرى، و يكون عبارة عن آلام مفاجئة اسفل الظهر و تمتد إلى المنطقة الخلفية من الفخذ، و تصل إلى أحد الأطراف السفلية أو كلاهما معا، و تكون تلك الآلام في صورة وخز أو حرقان، وسبب تلك الآلام يرجع إلى نتيجة الضغط على جزء من العصب الوركي بسبب القرص المنفتق أو زيادة في نمو العظام، و العصب الوركي أكبر و أسمك عصب موجود في جسم الإنسان و يتواجد بطول الأطراف السفلية، و اعتلاله يسبب مشاكل كثيرة .

عند الاصابة بعرق النسا قد تكون الآلام خفيفة، و قد تكون شديدة جدا، و قد تأتي في صورة نوبات أو تستمر لفترة، كما أن آلام عرق النسا قد تتحسن و تتختفي من تلقاء نفسها، و البعض الآخر قد يحتاج إلى العلاج و باستمرار المريض على العلاج قد تتحسن الحالة و تزول الآلام في خلال أسابيع من العلاج، و في بعض الحالات الأخرى التى تسبب فيها عرق النسا بمضاعفات كبيرة كحدوث ضعف في الساق أو المثانة لابد من التدخل الجراحي لعلاج ضغط الناتج على العصب الوركي، و يطلق على عرق النسا أيضا اعتلال الجذور القطنية أو الاعتلال العصبي أو العصب الوركي أو ضعف العصب الوركي.

 

علاج عرق النسا

أسباب عرق النسا :

كما قلنا أن عرق النسا ليس مرضا و لكنه عرض للاصابة بحالة مرضية أخرى و سنتعرف فيما يلي على أسباب عرق النسا و هي :

  1. التهاب في العصب الوركي أو المنطقة المحيطة به.
  2. متلازمة الكمثرى.
  3. الانزلاق الغضروفي و هو أكثر الأسباب شيوعا للاصابة بعرق النسا.
  4. وجود أورام أو سرطان في العمود الفقري، و هو سبب نادر الحدوث للاصابة بعرق النسا .
  5. السمنة و البدانة.
  6. حدوث فتق في القرص الفقري.
  7. حدوث تضيق في العمود الفقري القطني.
  8. هشاشة العظام.
  9. الحمل.
  10. حدوث اصابة في العمود الفقري أو منطقة الحوض و الساق.

 

علاج عرق النسا

 

علاج عرق النسا

أعراض عرق النسا:

تختلف أعراض عرق النسا باختلاف أماكن تضرر العصب الوركي، و قد تكون تلك الآلم بسيطة و قد تكون حادة، و من أعراض عرق النسا :

  • حدوث ألم أسفل الظهر و يمتد إلى احد الساقين أو كليهما، و يكون في صورة وخز أو حرقان و في معظم الأوقات يشبه الألم الصدم الكهربائية، و قد يكون الألم مستمرا أو في صورة متقطعة، كما أن الألم قد يزداد مع الجلوس لفترة طويلة أو السعال او العطس أو المشي لمسافات طويلة.
  • حدوث ضعف في العضلات.
  • وخز يشبه وخز الدبابيس مع التنميل يصاحبه صعوبة في تحريك الساق.
  • و من الأعراض الخطيرة سلس البول و سلس البراز.

علاج عرق النسا

عرق النسا عند النساء:

لا يختلف عرق النسا عند النساء دون غيرهم فالأعراض واحدة و الأسباب واحدة لا تختلف من جنس للآخر.

 

عرق النسا عند الحامل :

تعاني الكثير من النساء الحوامل بعرق النسا، لكنه في أغلب الأحيان لا يمثل خطرا على السيدة الحامل، و يمكن أن يستجيب لبعض العلاجات المنزلية كما أنه في معظم الحالات يشفى تماما بعد الولادة.

  أسباب عرق النسا عند الحامل:

  • زيادة وزن المرأة الحامل بسبب الحمل.
  • حدوث ضغط من الرحم و الجنين على العمود الفقري و عظام الحوض.
  • ارتخاء الأربطة الموجودة في الحوض بسبب كثرة افراز هرمون الريلاكسين، و عند ارتخاء هذه الأربطة يمكن أن يحدث ضغط للعصب الوركي.

يمكن للنساء الحوامل استخدام بعض المسكنات التي يصفها الطبيب المختص للتخفيف من الآلام، كما يمكنها اللجوء إلى العلاج الطبيعي و التمارين الخاصة بعرق النسا.

عرق النسا عند الرجال:

لا يختلف عرق النسا عند الرجال عن النساء، فكما قلنا الأعراض واحدة و الأسباب واحدة، كم أن طرق العلاج واحدة أيضا.

كيفية تشخيص عرق النسا:

عند حدوث الأعراض السابقة يتم اللجوء للطبيب المختص لاجراء الفحص و تحديد ما إذا كانت الأعراض بسبب عرق النسا أم لا، ويقوم الطبيب بالفحص السريري للمريض و يمكنه تشخيص الاصابة بعرق النسا دون اللجوء إلى وسائل فحص أخرى، و لكن يجب التأكد من سبب الاصابة لأن عرق النسا كما قلنا هو عرض لحالة مرضية أخرى و ليس مرض و من طرق الفحص و التشخيص الأخرى:

الاختبار الفيزيائي:

و منها اختبار رفع الساق المستقيم، و الذي يستطيع الطبيب من خلاله تحديد الاصابة بعرق النسا و سبب الاصابة به.

التصوير بالأشعة:

التصوير بالأشعة السينية باستخدام أشعة الطاقة الكهرمغناطيسية.

التصوير بالرنين المغناطيسي.

استخدام أشعة الميلوجرام.

التخطيط الكهربي للعضلات و الأعصاب:

و هي طريقة يتم فيها فحص العضلات و الأعصاب و مدى تضررها، و أماكن الاصابة.

علاج عرق النسا

العوامل التي تزيد من خطر الاصابة بعرق النسا:

هناك عدة عوامل تزيد من خطر الاصابة بعرق النسا و منها ما يلي:

  • اصابات العمود الفقري و الحوض.
  • التقدم بالعمر الذي يصاحبه تآكل في عظام العمود الفقري و الحوض.
  • زيادة الوزن و السمنة.
  • ضعف العضلات.
  • طبيعة الوظيفة قد تؤدي بعض الوظائف التي تحتاج إلى مجهود بدني إلى مشاكل صحية ومنها الاصابة بعرق النسا.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • الوقوف و الجلوس لفترات طويلة.
  • الحمل.

مضاعفات عرق النسا:

في حالة ظهور أعراض عرق النسا و اهمالها و عدم علاجها تتطور الحالة و تتدهور و تؤدي إلى العديد من المضاعفات و من هذه المضاعفات الآتي:

  • حدوث ألم مزمن.
  • الاصابة بحالة سقوط القدم.
  • تلف دائم بالأعصاب.
  • ضعف في الساق.
  • فقد الاحساس في الساق.
  • سلس البول و سلس البراز و هو من أخطر و أشد مضاعفات عرق النسا.

طرق علاج عرق النسا:

هناك عدة طرق لعلاج عرق النسا و تقليل آلامه و حدة تلك الآلام و منها:

1 – العلاج باستخدام الأدوية:

هناك عدة أدوية مستخدمة في علاج عرق النسا و تقليل أعراضه و عادة ما يصف الطبيب المعالج الأدوية الآتية:

  • عادة ما يصف الطبيب أدوية مضادات الالتهاب الغير سترويدية.
  • أدوية الاختلاج ( أدوية مضادة للاكتئاب).
  • أحيانا يصف الطبيب الأدوية الأفيونية.
  • وصف أدوية مضادة للتشنج.
  • الأدوية التي تحتوي على الكورتيكوسيترويدات.

2-  اللجوء إلى العلاج الطبيعي:

يمكن اللجوء للعلاج الطبيعي عن طريق أداء بعض التمارين التي تعمل على تقليل الضغط على العصب الوركي، كما يقوم الطبيب بوصفها للمريض بعد علاج عرق النسا كطريقة للوقاية من معاودة الاصابة به مرة أخرى، كتمرين السباحة و التمارين المائية عامة.

3 – استخدام حقن السترويدات:

يتم حقن السترويدات في مكان جذر العصب للتقليل من آلام عرق النسا، و التخفيف من حدتها.

4 – الجراحة:

في بعض الحالات الشديدة التي لم تنفع معها طرق العلاج الأخرى، و أدى عرق النسا لديهم مضاعفات خطيرة بالأخص الحالات المرتبطة بالانزلاق الغضروفي يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي لإزالة النتوء العظمي الضاغط على العصب أو ازالة جزء من القرص المنفتق.

علاج عرق النسا بالطب البديل:

تلقى طرق علاج الطب البديل شعبية كبيرة في علاج عرق النسا و من هذه الطرق تقويم عظام العمود الفقري عن طريق مقوم العظام ، الوخز بالإبر، استخدام اليوغا، و الارتجاع البيولجي ، و العلاج بالتدليك.

علاج عرق النسا بالأعشاب:

يمكن استخدام بعض الأعشاب في تقليل أعراض عرق النسا و علاج بعض الأضرار الناتجة عنه و من هذه الأعشاب ما يلي:

الكركم:

يحتوي الكرم على مضادات التهاب و مضادات أكسدة تساعد على علاج الالتهاب الناتج من الضغط على العصب الوركي، و يعالج الوم و الألم الناتج عن هذا الالتهاب.

الزنجبيل:

يحتوي الزنجبيل على مضادات الالتهاب و مضادات الأكسدة، و يعمل على تقليل الألم و علاجه، كما يساعد في علاج تلف الأعصاب الناتج من الاصابة بعرق النسا.

لا يجب استخدام الأعشاب من تلقاء نفسك، يجب استشارة الصيدلي أو متخصص في العلاج بالأعشاب يكون على دراية بعلم الأعشاب.

 

كيفية الوقاية من عرق النسا:

  • المحافظة على الوزن المثالي.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تحافظ على عظام العمود الفقري و الحوض.
  • الجلوس و الوقوف بشكل مناسب يحافظ على العمود الفقري.
  • ارتداء أحذية مناسبة تمنع من السقوط.
  • الابتعاد عن التدخين الذي يعمل على تقليل الدم الواصل للاعصاب.
  • الحرص على عدم رفع الأوزان الثقيلة قدر المستطاع.

احرص على زيارة الطبيب في حالة ظهور أعراض عرق النسا لديك، و لا تهملها حتى لا تتعرض إلى المضاعفات الخطيرة، عافانا الله و إياكم…

المصادر

1، 2

زر الذهاب إلى الأعلى