المرأة والطفلالصحة

تعرف على أعراض فرط الحركة و تشتت الانتباه عند الأطفال

ما هو مرض فرط الحركة و تشتت الانتباه عند الأطفال؟

يعاني الأطفال في مراحل الطفولة بمشاكل صحية و نفسية كثيرة، و يمكن أن يحدث لهم أي اضطراب نفسي من شأنه التأثير على سلوكياتهم، و مستوى التعلم و التركيز لديهم، و من ضمن هذه الاضطرابات النفسية ما يسمى باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه، و هناك ملايين الأطفال المصابين به على مستوى العالم، كما أن اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه من الأمراض النفسية المزمنة، و يترتب عليه مشكلات أخرى، و غالبا ما يستمر مع الطفل حتى مرحلة البلوغ.

سنتحدث عن ماهو اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه؟، و أعراض فرط الحركة و تشتت الانتباه و أسباب فرط الحركة و تشتت الانتباه، و عوامل خطر الاصابة باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه، و مضاعفات اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه، و طريقة علاج فرط الحركة و تشتت الانتباه و الوقاية من اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه.

ما هو اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه؟

اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه هو مرض نفسي يصيب الأطفال و يمكن أن يصاب به البالغون أيضا يؤثر على سلوك الأطفال و نشاطهم، و يجعل لديهم عدم القدرة على التركيز و الانتباه لفترات طويلة، و يؤدي إلى زيادة الحركة لديهم، و الاندفاع في أفعالهم دون تفكير،و يجعلهم يتصرفون تصرفات غير ملائمة، و يتسبب بعدم قدرتهم على التواصل مع الآخرين، و يسبب مشاكل أخرى لديهم.

فرط الحركة

ما هي أعراض اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه؟

لاضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه الكثير من الأعراض النفسية و السلوكية و التي تكون واضحة عند الأطفال أقل من 11 عام، و تبدأ تلك الأعراض في الظهور عند سن 3 سنوات، و هذه الأعراض هي:

  • عدم الانتباه و التركيز.
  • الاندفاع و فرط النشاط.
  • صعوبة في التركيز و الانتباه في الدراسة.
  • دائم التحرك و ليس لديه القدرة على المكوث في مكان واحد.
  • عدم القدرة على جعله ينتبه أثناء اللعب أو اثناء أداء الواجبات المدرسية.
  • دائم الانشغال بالأشياء من حوله، و شديد التشتت بين المهام المختلفة.
  • دائم النسيان للأشياء المهمة و المهام الموكلة له.
  • يبدو عليه عدم الاستماع و الانتباه لمن يتحدثون إليه.
  • عدم قدرته على ممارسة هوايته و اللعب بهدوء.
  • كثير التحدث دون توقف، و يقاطع الأخرين أثناء حديثهم.
  • لديه اهمال شديد في كل شئ يفعله.
  • لا يهتم بالمهام التي تتطلب منه مجهودا ذهنيا.

لكي يتم تشخيص الطفل بأن لديه اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه، يجب أن يتوافر لديه على الأقل 5 أعراض من أعراض اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه.

فرط الحركة

أسباب الاصابة باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه:

لم تتوصل الأبحاث إلى الأسباب الحقيقية للاصابة باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه، و لكن تلك الأبحاث مستمرة لمعرفة الأسباب الحقيقة وراء الاصابة به، و لكن هناك عوامل تعمل على تطور هذا الاضطراب و تزيد من أعراضه و المشاكل التي تترتب عليه، كما أن هناك عوامل تزيد من خطر الاصابة به.

عوامل خطر الاصابة باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه:

هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الاصابة باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه و هي كالآتي:

  1. أحد الأقارب مصاب باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه، كأحد الوالدين، أو أحد الأخوة.
  2. تعرض الطفل لسموم البيئة، مثل مادة الرصاص.
  3. تدخين الأم أثناء الحمل، أو تعاطيها للمواد الكحولية و المخدرة.
  4. ولادة الطفل ولادة مبكرة.
  5. الذكور أكثر عرضة بالاصابة باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه.

كيف يتم تشخيص فرط الحركة و تشتت الانتباه:

يتم تشخيص الطفل باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه عن طريق طبيب مختص، كطبيب الأطفال أو الأخصائى النفسي أو الطبيب النفسي أو طبيب المخ و الأعصاب للأطفال، و هو من يقدر الحالة بناء على عدة عوامل من أهمها ظهور 5 أعراض أو أكثر من أعراض اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه لدى الطفل، و يجب أن تكون الأعراض مصاحبة للطفل في جميع الأماكن التي يذهب إليها، فلا يمكن تشخيص الطفل باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه عند حدوث الأعراض في البيت فقط أو المدرسة فقط أو كليهما دون الأماكن الأخرى.

فرط الحركة

ما هي مضاعفات الاصابة باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه؟

عدم الاهتمام بحالة الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه يؤدي إلى ظهور مضاعفات لدى الطفل المصاب و من هذه المضاعفات الآتي:

  • تدهور المستوى التعليمي للطفل المصاب، و مواجهة صعوبات في الدراسة، يمكن أن تؤدي إلى فشله، و انتقاده ممن حوله.
  • حدوث الكثير من الاصابات و الحوادث دون غيره من الأطفال الأصحاء.
  • عدم القدرة على التواصل مع الآخرين ممن هم في مثل عمره.
  • عدم تقدير ذاته.
  • التعرض لسلوكيات خطيرة منحرفة كتعاطي المواد الكحولية و المواد المخدرة.

فرط الحركة  فرط الحركة

كيف يتم علاج اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه لدى الأطفال؟

لابد من الانتباه للأطفال، و ملاحظة سلوكهم و تفاعلهم مع من حولهم، و إذا لوحظ ظهور أعراض فرط الحركة و تشتت الانتباه لديهم، يجب التوجه على وجه السرعة إلى الطبيب المختص الذي بدوره يضع الخطة العلاجية المناسبة لعلاج فرط الحركة و تشتت الانتباه لدى الطفل، و تشمل خطة العلاج الآتي:

1 – وصف بعض الأدوية:

قد يصف الطبيب أدوية لعلاج فرط الحركة و تشتت الانتباه تعمل على زيادة التركيز و الانتباه لديهم، و يصف ايضا أدوية منشطة و غير منشطة لتقليل فرط الحركة لديهم و الاندفاع، و من يقوم بوصفها هو الطبيب المختص و لا يجوز اعطائها للطفل دون استشارة طبيب مختص.

2 – خضوع الطفل المصاب لعلاج نفسي:

يكون العلاج النفسي للطفل المصاب باضطراب فرط الحركة بالمشاركة مع الأبوين، و ليس اتباع نظام الجلسات الفردية مع الطفل لأنها لا تجدي نفعا، و يتضمن العلاج النفسي تعليم الطفل كيفية التعامل مع الضغط النفسي و التحكم في سلوكياته، و قد يلجأ بإلزامه باتباع نظام غذائي محدد خالي من السكريات و أي مواد محفزة لفرط الحركة، كتناول الشيكولاتة، و زيادة نسبة البروتينات في النظام الغذائي الصحي المحدد للطفل المصاب بفرط الحركة.

3 – العلاج السلوكي ( التعديل السلوكي ):

هو علاج يندرج تحت العلاج النفسي الغرض منه تغيير سلوك الطفل المصاب بفرط الحركة و تشتت الانتباه، و يكون هذا التعديل بالمشاركة مع الأسرة و المدرسة، و تعليم الطفل سلوكيات ايجابية و مساعدته في تنظيم مهامه وو اجباته سواء في البيت أو المدرسة، و منحه المكافآت و الثناء عليه عند التغلب على سلوكياته السيئة.

4 – ممارسة الرياضة:

يمكن لممارسة الرياضة أن تساعد الطفل المصاب بفرط الحركة و تشتت الانتباه بزيادة تركيزه و انتباه ، و تحسين صحته العامة.

كيفية الوقاية من اضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه:

هناك بعض الأمور التي قد تساعد في الوقاية من الاصابة باضطراب فرط الحركة و تشتت الانتباه مثل:

  • الحد من مشاهدة الطفل للتلفاز، و الحرص على عدم استعماله للهواتف المحمولة الذكية، و ألعاب الفيديو بالأخص الأطفال تحت عمر 6 سنوات.
  • مراعاة الأم الحامل عدم تعاطيها مواد تضر بصحة الجنين كالتدخين و تعاطي المواد الكحولية و المخدرة.
  • ابعاد أي شئ يمكن أن يحتوي على سموم كمادة الرصاص عن الطفل.

فرط الحركة             فرط الحركة

في الختام لابد لنا من متابعة أطفالنا، و متابعة سلوكياتهم، و تعليمهم السلوكيات الاجابية، و عدم اهمال أي أعراض تدل على تغيير في سلوكهم، لأن الاهمال يزيد من المشاكل و المضاعفات، عفا الله أولادنا و أولادكم…

 

المصادر

1، 2

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى