الصحة

تعرف على أعراض التهاب الزائدة الدودية و مخاطرها

ما هي أعراض التهاب الزائدة الدودية و مخاطرها؟

الزائدة الدودية اسم يطلق على جزء صغير من الأمعاء الغليظة، يوجد بأسفل البطن ناحية الجهة اليمني، و بحجم اصبع اليد، و يشبه الدودة، و قد يحدث فيها التهاب من متوسط إلى حاد، و يمكن أن يصبح الالتهاب الموجود بها التهابا مزمنا.

سنتحدث عن أعراض التهاب الزائدة الدودية عند التهابها،و أعراض التهاب الزائدة الدودية عند النساء، و أعراض التهاب الزائدة الدودية عند النساء الحوامل، و أعراض التهاب الزائدة الدودية عند الأطفال، و أسباب التهاب الزائدة الدودية، و مخاطر التهاب الزائدة الدودية، و كيفية تشخيص التهاب الزائدة الدودية، و الأمراض التي تتشابه أعراضها مع أعراض التهاب الزائدة الدودية، و طريقة علاج الزائدة الدودية.

من هي الفئة الأكثر تعرضا للاصابة بالتهاب الزائدة الدودية؟

يعد الأطفال و المراهقين هم الأكثر عرضة للاصابة بالتهاب الزائدة الدودية، و نادر الحدوث لدى الأطفال الرضع، و أقل حدوثا فوق عمر ال30 عاما و قد يكون نادر أيضا، و لا يمنع هذا اصابة أي شخص بالتهاب الزائدة الدودية.

ما هي أعراض التهاب الزائدة الدودية ؟

تتعدد أعراض الاصابة بالتهاب الزائدة الدودية و هي:

  1. حدوث ألم بشكل فجائي يبدأ حول السرة و ينتهي أسفل البطن من ناحية الجهة اليمنى.
  2. تزايد الألم عند الحركة أو المشي أو السعال أو التحرك بأي حركة فجائية أو الضغط على منطقة الألم.
  3. الاصابة بالحمي التي قد تبدأ بسيطة و تزداد مع تدهور الحالة.
  4. حدوث امساك أو اسهال.
  5. حدوث قيء.
  6. فقدان الشهية و الشعور بالغثيان.
  7. حدوث اضطرابات بالجهاز الهضمي كانتفاخ البطن و زيادة الغازات.

يبدأ الألم خفيف حول السرة منطقة وسط البطن، و يختفي ثم يعود مرة أخرى، ثم ينتقل للجهة اليمنى أسفل البطن بالقرب من عظام الورك، و مع مرور الوقت يزداد الألم و يثبت مكانه، و يصبح بعد ذلك غير محتمل.

أعراض التهاب الزائدة

هل للزائدة الدودية أهمية؟

كان الرأي السائد لدى الجميع أن الزائدة الدودية ليس لها وظيفة أو بالأحرى لم يتوصلوا إلى وظيفتها و فائدتها للجسم، لكن مع مرور الوقت عرف فائدة الزائدة الدودية ألا و هي مشاركة جهاز المناعة بإفراز الغلوبولينات المناعية أي أن وظيفة الزائدة الدودية وظيفة مناعية.

أسباب التهاب الزائدة الدودية:

لم يتم التعرف على السبب الحقيقي لالتهاب الزائدة الدودية الحاد، و البعض يرجح أنه بسبب انسدادها، و هذا الانسداد يتصبب باصابة الزائدة الدودية بالعدوى و تكاثر البكتيريا فيها بصورة سريعة مما يؤدي إلى زيادة التهابها و تورمها و امتلائها بالقيح ( الصديد )، مما يؤدي في حالة عدم علاجها إلى انفجارها و التسبب بمشاكل خطيرة للجسم قد تصل إلى حد الوفاة.

أعراض التهاب الزائدة

هل هناك أمراض تتشابه أعراضها مع أعراض التهاب الزائدة الدودية؟

في الحقيقة هناك الكثير من الأمراض التي تتشابه أعراضها مع أعراض التهاب الزائدة الدودية، و في بعض الحالات يصعب على الطبيب تشخيص الحالة بصورة جيدة مما يجعله يضطر لاستئصال الزائدة الدودية دون التأكد لما لها من مخاطر تهدد حياة الإنسان و هو إجراء وقائي.

و هذه بعض الأمراض التي تتشابه أعراضها مع أعراض التهاب الزائدة الدودية:

  1. مرض بطانة الرحم المهاجرة.
  2. التهاب المسالك البولية.
  3. حصوات الكلى.
  4. التهاب البنكرياس.
  5. التهاب الأمعاء.
  6. التهاب رتج القولون.
  7. الانسداد المعوي.
  8. أكياس المبايض.
  9. التهابات الحوض.

طرق تشخيص التهاب الزائدة الدودية:

عند الشعور بألم في الجهة اليمنى أسفل منطقة البطن، يجب التوجه إلى الطبيب المعالج، الذي يقوم بدوره بالفحص البدني السريري للمريض، , و يقوم الطبيب بسؤال المريض عن بعض الأعراض و العلامات السابقة، و يطلب من المريض بعض الفحوصات و الاجراءات و منها:

1 – فحص الطبيب على مكان الألم :

يقوم الطبيب بالكشف على المريض و فحص مكان الألم، و يقوم الطبيب بالضغط على مكان الألم ضغطة مطولة بيده، و يتوقف عن الضغط فجأة فإذا زاد الألم تشخص حالة المريض بأنها التهاب بالزائدة الدودية.

2 – اجراء اختبارات الدم:

يمكن أن تظهر اختبارات الدم ارتفاع في خلايا الدم البيضاء بنسبة عالية مما يدل على وجود التهاب و عدوى بالجسم.

3 – اجراء اختبار البول:

يطلب الطبيب من المريض اجراء اختبار للبول، حتى يستبعد الاصابة بأمراض الكلى و الحصوات و أمراض المسالك البولية.

4 – اجاء اختبار حمل:

إذا كان المريض سيدة فقد يطلب منها الطبيب اجراء اختبار حمل لاستبعاد أظعراض الحمل في مراحل الحمل الأولى.

5 – اجراء بعض الفحوصات التصويرية:

قد يلجأ الطبيب إلى طلب اجراء المزيد من الفحوصات للتأكد من أن تلك الأعراض هي أعراض التهاب الزائدة الدودية، و من هذه الفحوصات ما يسمى بالفحوصات التصويرية، كالأشعة السينية لمنطق البطن و الحوض، و أشعة الموجات الفوق صوتية، و الأشعة المقطعية، و في بعض الآحيان يطلب الطبيب اجراء فحص بأشعة الرنين المغنطيسي.

أعراض التهاب الزائدة

كل طرق الفحص يحددها الطبيب المعالج و ليس الشخص المريض.

ما هي أعراض التهاب الزائدة الدودية عند النساء؟

لا تختلف أعراض التهاب الزائدة الدودية عند النساء عن باقي الاشخاص، فأعراض التهاب الزائدة الدودية متشابهة عند جميع الأشخاص، قد تحدث جميع الأعراض عند بعض الأشخاص، و قد يحدث بعض الأعراض عند بعض الأشخاص الآخريين، كما أن طريقة تشخيص التهاب الزائدة الدودية واحدة عند الجميع.

ما هي أعراض التهاب الزائد الدودية عند المرأة الحامل؟

تتشابه أعراض الحمل مع أعراض التهاب الزائدة الدودية مثل الشعور بالغثيان، و حدوث مغص متفاوت الشدة، و حدوث قيء.

و يصعب أيضا تحديد الاصابة بالتهاب الزائدة الدودية و بالأخص في الشهور الأخيرة من الحمل، لأن مكان الزائدة يتغيير بوجود الحمل، فالرحم يقوم بدفع الزائدة الدودية إلى أعلى فيصبح الألم أعلى البطن و ليس في الجهة اليمنى أسفل البطن، و تصاب النساء الحوامل اللاتي يعانين من التهاب الزائدة الدودية من حدوث حرقان في المعدة و وجود غازات في البطن و تبادل بين الاسهال و الامساك.

ما هي أعراض التهاب الزائدة الدودية عند الأطفال؟

كما قلنا أن الأعراض متشابهة عند جميع الأشخاص، و لا تختلف إن كان المريض رجلا أو سيدة أو طفلا، و لكن في حالة اصابة الطفل الرضيع بالتهاب الزائدة الدودية يكون الألم في جميع اجزاء البطن، و كما قلنا اصابة الاطفال الرضع بالتهاب الزائدة الدودية نادرة جدا، و يتم اجراء نفس طرق التشخيص على الأطفال.

ما هي طرق علاج التهاب الزائدة الدودية؟

لا يوجد دواء لعلاج التهاب الزائدة الدودية و الاجراء الوحيد المتبع هو استئصالها على الفور لأنها حالة طبية عارضة لا تتحمل الاهمال لما تسببه من مضاعفات قد تصل غلى حد الوفاة، و يتم استئصالها إما عن طريق شق جراحي أو عن طريق استئصالها بالمنظار عن طريق فتحات صغيرة بالبطن، و يقوم الطبيب بوصف أدوية المضاد الحيوي بعد اجراء عملية استئصال الزائدة الدودية، و يخضع المريض للراحة، و يعود لمباشرة أعماله بالتدريج.

أعراض التهاب الزائدة

مضاعفات التهاب الزائدة الدودية:

يعد الاهمال في أعراض التهاب الزائدة الدودية أمرا بالغ الخطورة لما قد يسببه التهاب الزائدة الدودية من مضاعفات خطيرة و هي كالآتي:

انفجار الزائدة الدودية:

يمكن أن يحدث انفجار في الزائدة الدودية أو حدوث تمزق بالزائدة الدودية، و هي حالة طبية خطيرة و طارئة و تسمى بالتهاب الصفاق، و يمكن أن تنهي حياة المصاب، و تستلزم الجراحة الفورية لاستئصال الزائدة الدودية و تنظيف مكانها و تجويف البطن جيدا من محتويات انفجار الزائدة الدودية.

حدوث خراج داخل تجويف البطن:

يحدث انفجار في الزائدة الدودية و يمتلئ تجويف البطن بالصديد و يكون خراج ملئ بالعدوى، و تتطلب هذه الحالة من الطبيب الجراح تصريف الصديد الموجود بالخراج أولا عن طريق احداث شق صغير في جدار البطن و تركيب أنبوب رفيع لمدة أسبوعين يعمل على سحب الصديد خارج تجويف البطن مع اعطاء المريض المضادات الحيوية اللازمة لعلاج العدوى التي حدثت في تجويف البطن، و بعد ذلك تتم عملية استئصال الزائد الدودية بالجراحة، و في بعض الحالات قد يرى الطبيب الجراح ضرورة صرف الخراج و استئصال الزائدة الدودية على الفور.

ما هي حالة التهاب الزائدة الدودية المزمن؟

تتشابه أعراض التهاب الزائدة الدودية الحاد الذي يتطلب الجراحة الفورية مع أعراض التهاب الزائدة الدودية المزمن و لكن يختلفان في الآتي:

  • التهاب الزائدة الدودية أعراضها متفاوة الشدة و تحدث على مدار وقت طويل و قد تختفي ثم تعاود الحدوث مرة أخرى لعدة سنوات.
  • أعراض الزائدة الدودية أعراض فجائية شديدة تستدعي التدخل الفوري بالجراحة.
  • التهاب الزائدة الدودية المزمن لا يتطلب الجراحة الفورية، و لكن يتطلب المتابعة و في حالة زيادة الأعراض و الألم قد يتحول إلى التهاب الزائدة الدودية الحاد فيتطلب التدخل الفوري.

مضاعفات التهاب الزائدة الدودية المزمن:

  1. قد يتحول التهاب الزائدة المزمن إلى التهاب حاد يتطلب التدخل الفوري.
  2. تمزق الزائدة و انفجارها.
  3. حدوث خراج في تجويف البطن و حدوث عدوى.
  4. التهاب البريتوان المعمم.

 

يجب عدم اهمال الاعراض و لابد من المتابعة المستمرة، و في حالة استمرار الأعراض و شدتها يجب التوجه إلى الطبيب المختص على الفور.

الوقاية من التهاب الزائدة الدودية:

لم يثبت إلى الآن فعالية اتباع نظام غذائى صحي للوقاية من التهاب الزائدة الدودية، و ذلك لعدم معرفة الأسباب الأساسية للاصابة به ، و بالتالي ليس هناك ما يجب فعله للوقاية من التهاب الزائدة الدودية.

في الختام وجب التبيه إلي عدم اهمال أي تغييرات تحدث في جسمك، و يجب استشارة الطبيب حين حدوثها حتى يسهل علاج أي مشكلة يمكن أن تحدث، عافانا الله و إياكم..

المصادر

1، 2، 3

زر الذهاب إلى الأعلى